فرقة أم القرى الشبابية بمكةscouts

اهلا بك في بروافيل كشافة لجنة الشباب نشكرك لتقبل دعوتنا
يا مرحبا بالنور زار ديارنا المسك والريحان في اجوائنا
اهلا بك هلا
سلوعني الامجادوالافاق انامرسوم في لوحة الاشراف قانوني مخلص نافع نضيف ؟؟براق انا الكشاف سلو عن تاريخي العملاق

احلاواحلا معا نبني مستقبلscouts

أهلا وسهلا بكم جميعا منسوبي منتدي كشافة فرقة ام القرى الشبابية الكشفية
من سماء مكة اللامعة من عائلة الكشفيةمن دقات قلب الــــــ محمد بــــــــــاشا تهـــــــــــــــــــــــنئة خـــــــــــــــــــــاصة مني لكم بمناسبة قرب شهر رمضان وكل عام وانتم بخير..

    اعتبروها مدرسة لتربية النشء على المسؤولية

    شاطر
    avatar
    مساعد القائد
    Admin

    عدد المساهمات : 199
    نقاط : 588
    تاريخ التسجيل : 24/03/2010
    العمر : 28
    الموقع : مكة المكرمة

    اعتبروها مدرسة لتربية النشء على المسؤولية

    مُساهمة  مساعد القائد في الأحد نوفمبر 21, 2010 11:22 am



    مبارك الدوسرى - عبدالعزيز العمرى دفع التعامل الحسن والابتسامة والتفاني في خدمة ضيوف الرحمن من قبل الكثير من الكشافة في المشاعر المقدسة خلال الأيام الماضية عدد من أولياء أمور الكشافين والمسئولين إلى الموافقة بإلحاق أبنائهم في الفرق الكشفية في المدارس والجامعات وكذلك في لجان التنمية الاجتماعية المحلية في الأحياء والأندية الرياضية.

    جاء ذلك على لسان عدد من أولياء الأمور الذين وقفوا على جهود الكشافة في مشعري منى وعرفات واحتكوا بها من خلال مراكز الإرشاد ، حيث يقول الحاج سعد بن سالم السعد من الأحساء وهو أب لأربعة أبناء بأنه رفض وبشدة التحاق احد من أبناءه بالفرق الكشفي لا في المدرسة ولا في النادي وذلك بحجة أن هذه الفرق تضيع أوقات الشباب ولا تقدم لهم شي ، ولكن عندما شاهدت هذه الجهود التي يقدمها الكشافة في الحج وحصلت لي فرصة لكي احتك بأحدهم وهو صغير في السن ويعمل في إرشاد الحجاج وما لمسته منه من دماثة خلق وحسن تعامل ، حينها عرفت بأن الكشافة مدرسة لتربية النشء على المسؤولية وحب العمل التطوعي.

    كما بين الحاج علي بن عبدالرحمن الغفيلي من الرياض بأن وجود شباب الكشافة في الحج أصبح ضرورة من ضروريات الحج .. فهم يقومون بأعمال جليلة لخدمة ضيوف الرحمن ومساعدتهم وقضاء حوائجهم .. ولقد شاهدتهم في عرفات ومزدلفة ومنى وفي المستشفيات وفي مراكز الإرشاد وكذلك مراكز الدعوة ولمست فيهم حب العمل وطلب الأجر، ولقد أعطوني فكرة حسنة وجميلة عن الكشافة ودورها في المجتمع، فلهم مني كل الشكر والتقدير.. وسوف ادفع بأبنائي للالتحاق بالفرقة الكشفية وذلك للاستفادة من هذه المدرسة التربوية لتعلم المسؤولية وحب العمل التطوعي.

    أما الحاجة/ مي الهاشم فقالت بأن فكرة عمل المرشدات في مراكز إرشاد الأطفال التائهين في المشاعر فكرة جميلة وتجسد بذلك دور المرة والفتاة السعودية في الأعمال التطوعية فالمرة هي الأم وهي الأخت وهي الزوجة ، وهي اقرب إلى الأطفال من غيرها وما شاهدت من مشاهد على شاشة التلفزيون وما يقدمونه المرشدات من عمل جبار في خدمة الحجيج من خلال هذا المراكز دفعني إلى أداراك أهمية الحركة الكشفية في تربية الشباب والفتيات على الكثير من القيم والمبادئ التي عجز الأهل عن غرسها في نفوس أبنائهم ، فالكشافة والمرشدات مدارس بلا مناهج لتربية هذا الجيل على حب العمل التطوعي والتضحية لأجل هذا البلد أمام ضيوف الرحمن .. فلكم منا يا ايها الكشافون كل شكر وتقدير واحترام على جهودكم.

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أغسطس 21, 2018 3:40 am